أحياناً ينتصر الحب الأول !

قالت فى رسالتها
حكايتى تعود إلى أكثر من عشرين سنة مضت عندما كنت طالبة فى الجامعة نبض قلبى بالحب لأول مرة لشاب وسيم وذكى وأقسم بالله أنى ما رأيت فى حياتى كلها رجلا بمثل مواصفاته. كان اللقاء الأول فى مدينة الإسكندرية فى رحلة مع الجامعة وانجذب كل منا للآخر من أول نظرة .. نبض قلبنا.. ودار حوار صامت بين روحينا.. شعرت أنى أعرفه من قبل.. تعارفنا تقابلنا.. وتكررت اللقاءات.. عرفت معنى الحب الحقيقى، تذوقت حلاوته.. وأصبح لحياتى معنى وقيمة.. الإحساس أن هناك آخر يهتم بك، ويجعل للحياة معنى، ويجعلك تنتظر الصباح، وتنتظر الغروب، ويملأ ساعات النهار حركة وبهجة.. إلى أن جاء اليوم المشئوم ضغط أهلى علىّ لأقبل واحدا من العرسان (الجاهزين). الذين تقدموا لى أما حبيبى فكان صغير السن ومشواره طويل. تزوجت بعد محاولات يائسة للتمسك بحبيبى.. وظلت كلمته الأخيرة لى ترن فى أذنى لما قال لى لن يحبك مخلوق مثلما أحببتك أنا!!

وأنجبت طفلين وكانت حياتى الزوجية تعيسة.. وبعد سنوات طويلة طلبت الطلاق وحصلت عليه بالفعل.

وفى إحدى المناسبات الاجتماعية وجدت أمامى حبيبى السابق.

مفاجأة زلزلتنى وقلبت كيانى سلمت عليه، وكدت أرتمى فى حضنه، كان الشوق يملأنا كأننا لم نفترق. كأننا كنا معا حتى الأمس!! أخبرنى أنه متزوج ولديه طفلان أيضا.. تزوج من غير حب ويعيش حياة عادية وكان دائما يبحث عنى ويشتاق لرؤيتى.

هذا اللقاء جدد بداخلى الأشواق، واكتشفت أننى مازلت أحبه بجنون، ولكننى وقعت فى حيرة رهيبة لما طلب منى الزواج!! وكان مستعدا لأن يطلق زوجته من أجلى!! ولكنى رفضت وبعد فترة تفكير طويلة ومعاناة قررت أن أكون صريحة مع نفسى، وألا أضيع أحلى وأغلى وأطهر حب فى حياتى مرة ثانية وانا لا اعرف نلذا افعل هل اوافق على الزواج به،واذا وافقت هل ارضى بأن أكون الزوجة الثانية فأنا لا اريد ان يطلق الأولى فلم أكن ولن اكن ان ابنى سعادتى على هدم كيان اخرى!!

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *