مقاعد “ذكية” تنبه السائق من النعاس

يعمل باحثون على إنتاح نسيج للمستقبل مزود بأجهزة استشعار لا تعمل وحسب على ضبط المقعد بصورة تلقائية ليكون في أفضل وضعية جلوس وإنما تعمل أيضاً على تنبيه السائق إذا كان معرضا لخطر النوم خلف مقود السيارة.

ويدرس مشروع بحثي بعنوان ” إنسيتكس” ـ والذي يضم خبراء من شركة دايملر الألمانية و”معهد فراونهوفر” في برلين حالياً كيفية تحسين النسيج الذكي لسلامة الركاب بمساعدة أجهز استشعار دقيقة يجرى وضعها في المقاعد والسقف وحزام الأمان وعجلة القيادة.

وتسجل أجهزة الاستشعار قياسات مختلفة تشمل نبض القلب والتنفس ووضع الرأس للسائق، وبالتالي معرفة حجم الاعياء أو التوتر الذي يتعرض له السائق. وإما أن يتلقي السائق حينها تحذيرا مسموعا أو يبدأ المقعد في الاهتزاز على سبيل التنبيه.

حتى أن المعهد الألماني لأبحاث النسيج “إف كيه تي” توقع حدوث ثورة فنية طفيفة في قمرة قيادة السيارات خلال العامين القادمين من خلال برامج تدفئة خاصةً تنظم درجة الحرارة اللازمة ونظام للإضاءة فى السطح العلوي للنسيج.

ونظراً لأن العديد من سيارات الجيل المقبل ستعمل على الأرجح بالطاقة الكهربائية، فإن الباحثين يتطلعون أيضاً إلى استخدام مواد أخف وزناً، وذلك وفقاً لما ذكره المعهد الألماني لأبحاث النسيج.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *